طره

في عام 1994، بدأت جمعية حماية البيئة من التلوث العمل في مشروع طموح للنهوض بمستوطنة الزبالين العشوائية بطره(والتي تعرف أيضاً باسم مدينة الوحدة). وقد كرست الجمعية عشر سنوات من الخبرة المكتسبة من العمل في المقطم لقيادة المشروع إلى النجاح. وقد كانت الأهداف الرئيسية للمشروع هي تحسين الإسكان والخدمات المجتمعية والظروف البيئية للمستوطنة من خلال فصل فرز القمامة وأنشطة التجهيز عن المناطق السكنية والمعيشية. كما تم إنشاء محطات الفرز وحظائر تربية الخنازير في القطامية. وقدمت جمعية حماية البيئة من التلوث A.P.E الخبرة الفنية وأحيانا المساعدة المادية للسكان لتحسين أوضاعهم السكنية . وفي ظرف سنوات قليلة، انتقل الزبالون من أكواخ الصفيح إلى شقق في عمارات مرتفعة تتوفر فيها المياه والكهرباء. كما تضمنت خطة تحديث منطقة طره، إنشاء مركز للأم والطفل وحديقة ومدرسة وكنيسة ومسجد.

ومازالت جمعية حماية البيئة من التلوث A.P.E تعمل مع مجتمع طره في عدد من البرامج الإنمائية في مجالي الرعاية الصحية والتنمية المجتمعية .

ويدير عمليات جمعية حماية البيئة من التلوث A.P.E في طره الدكتورة ليليان عوض.

زبالين طره بين التهميش والتمكين