سامية وديع

عملت سامية بالجمعية منذ ما يقرب من 23 عاماً حيث كان عمرها عند الالتحاق بالجمعية 22 عاماً. وقد ترقت وظيفياً وتترأس الآن أحد أقسام الجمعية بالمقطم. وتعلمت سامية القراءة والكتابة بالجمعية، كما التحقت بدورة تدريبية لتعلم الإنجليزية وبرامج الكمبيوتر في أثناء عملها بالجمعية. واكتشفت أن اللغة الإنجليزية هامة للغاية للتواصل مع الزائرين الأجانب ممن يجيئون لتفقد فرع المقطم. وترى سامية، أن الجمعية دعمت المجتمع بأكمله حيث استفاد الجميع من وجودها ومن أنشطتها ودعمها المستدام. ففي بداية عملها مع الجمعية، توفرت لسامية فرصة السفر لليونسكو في باريس إضافة إلى السفر إلى الصين لتمثل الجمعيات المصرية غير الحكومية. وهو ما ساهم بدوره في فتح آفاق جديدة أمامها لم يكن يتسنى لها الاطلاع عليها إذا لم تكن جزءاً من جمعية حماية البيئة من التلوث A.P.E. وقد كانت أسعد لحظات سامية وأكثرها فخراً هي تلك اللحظة التي مثلت فيها سامية الجمعية كجمعية مصرية غير حكومية. سامية غير متزوجة وتعيش مع أخيها وعائلته.