عايدة بولس

عملت عايدة لدى الجمعية طوال الثمانية عشر عاماً الماضية وعندما التحقت بالجمعية جمعت بين الدراسة والعمل. ولم تتوقف رحلتها الدراسية، بل واصلت حضور الدورات التدريبية من خلال الجمعية وبالفعل أكملت العديد من الدورات الدراسية في اللغة الإنجليزية وعلوم الكمبيوتر. وساعدتها الدورات الدراسية لعلوم الكمبيوتر في عملها الحالي كسكرتيرة في قسم الورق، كما أن اللغة الأنجليزية هامة للغاية للتعامل مع الضيوف الأجانب ممن يقومون بزيارة موقع المقطم أو عندما يوكل لها مسئولية الإشراف على صالات العرض والأكشاك في البازارات أو المعارض المقامة في القاهرة. وقد حصلت عايدة على فرصة للسفر إلى تايلاند وكمبوديا من خلال جمعية حماية البيئة من التلوث . وكانت ضمن الوفد الذي مثل المؤسسات المصرية غير الحكومية. وتصف عايدة هذه التجربة بأنها تجربة العمر والتي لن تنساها طوال حياتها. تزوجت عايدة عام 1994 ورزقت بطفلين التحقا بحضانة الجمعية بالمقطم وهي نفس المنطقة التي تعمل بها.